الرئيسيةالرئيسية    التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الرياضة في الإسلام....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abu afana
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 128
النقاط : 3252
تاريخ الميلاد : 10/05/1997
الانتساب : 24/06/2010
العمر : 21
الموقع : amman

مُساهمةموضوع: الرياضة في الإسلام....    الجمعة يوليو 02, 2010 11:15 am

,, بسم الله الرحمن الرحيم ,,

كانت
الرياضة من قديم الزمان ففي العصر الجاهلي وجدت الرياضة ولكن هذه الرياضة
ليست رياضة تسلية وترفيه عن الأنفس إنما كانت رياضة بالقول الصادق والعمل
والجد وهذا القول والعمل هو جهادهم ومحاربتهم أعدائهم من القبائل المغايرة
.


أما الرياضة في الإسلام فهي الرياضة التي تجمع أنواع الرياضة إذا فأنواع الرياضة في الإسلام على ثلاثة أقسامـ:-

هي :- رياضة الأبدان , ورياضة الأخلاق , ورياضة الأذهان.

فهذه الأقسام الثلاثة حث عليها الشرع والعقل .

فالقسم الأول :_ رياضة الأبدان ...

فالرياضة الأبدان تقوم على تحريك أعضاء الجسم من مشي أو ركوب خيل أو غير ذلك من الحركات المتنوعة كما أسلفت سابقا.

ولكن
ليس هذا القسم محصورا على أنواع الحركات السابقة أنما حركات الطهارة
وحركات الصلاة وحركات الحج والعمرة وحركات الحرف وحركات التعلم وجميع
الحركات التي ليست ممنوعة ولا محظورة وليست تتنافى مع الدين الحنيف فإن
ذلك داخل في قولنا الرياضة البدنية فالعمل بهذه الرياضة البدنية لا شك
أنها تقوي الأبدان فإذا قويت الأبدان فإن الشخص ينتفع بقوته في الاستعانة


على
طاعة الله والأعمال التي تعود عليه بالنفع ولكن الشرط الوحيد في هذا القسم
من أقسام الرياضة وهو المحظور والممنوع هو أن لا يجعل العبد هذه الرياضة
غايته وقصده وما يهدف إليه فيضيع عليه الوقت سدى فإذا فعل ذلك فإنه قد فقد
منافع الرياضة الدينية والدنيوية فيكون هذا الشخص رزيلا حقيرا.


القسم الثاني من أقسام الرياضة :- رياضة الأخلاق...

التي
قل أن تقبلها النفوس ولكنها في الحقيقة سهلة يسيرة لذيذة على من وفقه الله
بتقبلها فالفائدة منها جليلة غير منحصرة والنفع فيها عظيم وتفصيل ذلك أن
العبد إذا تخلق بالأخلاق الفاضلة مع خالقه سبحانه وتعالى ثم اتصف بالأخلاق
التي حث عليها الرسول عليه أفضل السلام ثم اتصف بالأخلاق مع خلائق الله
فإن ذلك يعتبر رياضة خلقية مع الله ومع رسوله ومع الخلق فينال محبة الله
ومحبة الرسول ومحبة الناس إذا كانت هذه الأخلاق مستمرة أما إذا وجد العبد
نفسه فيها تقصير فلا بد عليه أن يزاول التمرين حتى تهتدي نفسه


إلى
الصراط المستقيم ويكون هذا التمرين بحركات قولية وفعلية خالصة لله تعالى
يريد الثواب والجزاء الأوفى ويفعل هذه الرياضة مع الخلق بحيث يكون متصفا
بأخلاق تناسب الصغير والكبير والشريف والوضيع ويحاول بقدر المستطاع أن
يمرن نفسه على النصح والإرشاد للناس بقول أول فعل أو قلب إذا لم يستطع .


هذه هي الرياضة رياضة الخلاق التي لا تتم حقوق الله تعالى ولا حقوق الخلق ألا بها .

القسم الثالث :- هذا القسم من أقسام الرياضة له فائدته النافعة حيث ...

أنه
يعتمد على التفكير والتفكر فالتفكير والإنكباب على العموم النافعة وتعويد
الذهن على الأقوال والأفعال الحسنة من صدق وصبر وغيره على تجنب الأقوال
والأعمال الرذيلة من كذب وفساد وغيره والتمرين النافع لهذه الرياضة
الذهنية هو محاولة بقدر المستطاع تمرين الذهن على تقبل كلام الله تعالى
وكلام خير البشرية محمد صلى الله عليه وسلم فإن فيها خير العلوم النافعة
فكثرة التدبر بكلام الله سبحانه وتعالى وكلام رسوله محمد صلى الله عليه
وسلم أفضل الأمور وأجلها نفعا والتفكر بما خلق الله سبحانه وتعالى من خلق
السموات وخلق الأرض وخلق المخلوقات من الأمور المحببة إلى الله سبحانه
وتعالى فينبغي للعبد المزاول للرياضة الذهنية أن يمرن نفسه على كثرة
التفكير فيما خلقه الله في هذه الحياة لكي تترقى أكاره وتتسع دائرة في نعم
الله تعالى وخاصة ما أنعمه الله على العبد نفسه , بهذا أخي وأختي أنهي
الحديث عن الرياضة في الإسلام أرجو من الله التوفيق .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tajribi.ibda3.org
وردة البيلسان
مشرفة القسم العام
مشرفة القسم العام
avatar

عدد المساهمات : 145
النقاط : 3127
تاريخ الميلاد : 10/05/1997
الانتساب : 01/07/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: الرياضة في الإسلام....    السبت يوليو 03, 2010 10:48 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرياضة في الإسلام....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تجريبي :: القسم الاسلامي :: منتدى الاسلامي-
انتقل الى: